-->

ابحث

العودة إلى زوجك السابق

A+ A A-

قد يحدث في كثير من الأحيان أن تفكري في قرار العودة إلى  زوجك السابق، خصوصًا إذا كان بينكم أطفال. 

العقل يقول نعم يجب العودة لأجل مصلحة الصغار. لكن هل تريدين فعلاً الرجوع إليه إذا طلب!!؟.
ـــــــــــ
كتبتها لكم ليلى سليم

هل تريدي العودة إلى زوجك السابق؟

الحقيقة أن يطلب الزوج السابق العودة إليكِ من جديد. أمر لا يحدث في كثير من الأحيان، ولكن عندما يريدك فعلاً بصدق ورغبة حقيقية ويترجى عفوك ورضاكِ بعد كل ما حدث، فهذا أمر مهم، وعليك التفكير فيه بجدية. 

أعلم أن هناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى إنهيار الزواج. ممكن أنه خانك، أو ربما كل منكم عامل الآخر بشكل سيء، أو كرهت معاملتة، أو السبب تدخلات الأهل. 
بغض النظر عن الأسباب، ما حدث أصبح في الماضي وحاليًا شريكك السابق يرى أنه أخطأ بقراره الإنفصال عنكِ، وشعر بالندم ويريد العودة إليكِ من جديد. 
وأنا أنصحك عندما يرغب زوجك السابق في العودة، لا تتعجلي بالقبول أو الرفض. عليك التفكير أولاً في بعض الأمور. وبعدها حددي كيف يصير الحال.

ماذا تفعلي عندما يريد زوجك السابق العودة إليك؟

#أسترجعي كيف كانت فترة الإنفصال في عقلك. من الضروري إذا كنتِ محتارة ولا تعرفي إذا كنتِ ترغبي في العودة إليه فعلا. تذكري كيف تخطيتي إنهيارك وكيف كانت فترة الإنفصال؟ هل كان هناك مشاكل كثيرة وكلام مسيء ومؤذي منكما خلال هذه الفترة، أم كانت فترة نظيفة ومحترمة ومتحضرة؟. 
إذا كانت فترة الإنفصال سيئة ومؤلمة بالنسبة لكِ، فعليكِ التفكير مرتين قبل العودة إليه. ومع ذلك، يدل الانفصال الجيد على أنه ربما كان إنفصالكما كان في توقيتًا خاطئًا وقد أنتهت اللحظة المُرة وحاليا هو أفضل وقت لتكونوا معًا من جديد. 
#اكتشفي كيف كان يقضي وقته خلال فترة الإفصال. عليك بمراقبة صفحات التواصل الإجتماعي الخاصة به. أعرفي إذا كان يقوم بأشياء محترمة، وكيف  كان، وكيف تغير. 
أعرفي إذا حاول الارتباط أو ارتبط بالفعل وفشلت العلاقة ، فقد يكون ذلك علامة على أنه يبحث فقط عن زاوج يعيش فيه ولم يجد من يستحمله غيرك لكنه لا يفكر في شريكة حياة وزوجة بالمعنى الحقيقي. في هذه الحالة ستقعي في نفس المشاكل و ستتحلمي مجددا فوق طاقتك.
#  هل حياتك أكثر سعادة وأقل إرهاقًا مما كنت عليه وأنتم معًا؟ هذا شيء مهم جدا يجب مراعاته عندما يريدك زوجك السابق الرجوع. [أقرأ: لقد تغيرت الحياة]
يمكن أن تكوني في وضع أفضل بدونه. وهذه علامة كبيرة على أنكِ لا تفكري في العودة إليه. إذا كانت حياتك الآن مرتاحة وهنيئة وتعيشين بسعادة أكبر. فهذا  أفضل لكِ من العيش بتعاسة معه. 
# خذي رأي أهلك وصديقتك المقربة. فأحيانًا قد لا تفهمين نفسك. أسمعي رأيهم ونصائحهم، وخصوصًا اذ كانوا يقفون دائمًا في صالحك ويساندونك، فسوف يساعدك رأيهم في لمّ جوانب الموضوع وإتخاذ القرار. وأحرصي أن يكون رأيهم للنصح وليس للتوجيه، في النهاية، الأمر متروك لكِ. 
# فكري في علاقتك به قبل المشاكل. إذا كان بينكم الحب والانسجام وتفهمان بعضكما جيدا. ولم يكن التفكك والإنفصال سوى مسألة توقيت أو قرار في لحظة خاطئة، وقرار الانفصال كان مفاجأة لكما وللجميع. فمن الجيد تمامًا التفكير في لم الشمل والعودة إليه.
# ما مدى ثقتك به. الثقة هي أهم جزء في العلاقة، فلا تعودي أبدا إلى شخص لا تثقين فيه وتجدين نقص في كل ما يقوله أو يقوم به. رجوعك إليه من جديد يعتبر كارثة في هذه الحالة. 
لكن إذا كنت تثقي به تمامًا وتشعري أنه يحترمك ويكن لكِ قدر من الحنان، فمن الآمن التفكير في طلبه.
#عندما يريدك زوجك السابق ويرغب في عودة الحياة بينكم، فالعقل سيذكرك بكل المشاكل والتفاصيل الصغيرة ونقاط الخلاف، ويضعها أمامك. توقفي عن التفكير في الماضي المؤسف وفكري في حقيقة مشاعرك نحوه. الزمن سيمحي كل المشاكل مهما كانت كبيرة. لكن العلاقة تبقى بسبب المعاملة والحب والتقدير.

هل تحبيه؟ هناك فرق كبير بين الأعجاب به وحبه فعليًا. إذا كنتِ تحبيه فعلاً وتحترميه. فالأنسب أن تعودي إليه. 

#تأكدي أنه لا يريد العودة لأنه الآن وحيد ولا يوجد متعة في حياته تسليه. أحيانا يريد زوجك السابق العودة، بعد أن كان هو سبب المشاكل والآن قد تقدم في العمر وتخلى عنه أقاربه ومساعديه، سواء بالموت أو لظروف الحياة. حاليًا يشعر بالضجر والوحدة بدونك.
عندما يريد زوجك السابق للعودة لهذا السبب، فإنه أناني تمامًا. الحقيقة أنه لا يفكر فيكِ، ولا يفتقد حتى وجودك أنتِ أو الأولاد. 
إنه يفكر في متع الحياة كيف يستمتع  ويضمن بقاء الناس حوله. فهو الآن وحيد وكئيب وحياتة مملة وصعبة. 
حتى أنه سيتنازل ويعيش معك على أن يبقى على هذا الوضع. لا تفوتي هذه النقطة. لانك ستعشين معه بلا كرامة ولن تطيقي الحياة معه إذا رجعتي.
#  كما قلت لكِ. الأمر متروك تماما لكِ. إذا تريدين منحه فرصة أخرى. الأمر كله على حسب رويتك وشعورك بالسعادة. ممكن علاقتك السابقة معه أنتهت بسبب الأسلوب في التعامل ولكن المشاعر بينكم كانت رائعة ومنسجمة. من الممكن لم يكن لديكما أفضل توقيت من قبل. إذا كان هذا هو الحال، فأنا أقول لك بأمانة. مشاعرك سوف تساعدك على اختيار الطريق الصحيح. فكري في الصورة الأكبر وستقومين بالاختيار الصحيح.

إنها مشكلة كبيرة عندما يرغب زوجك السابق في العودة إليك من جديد، ويجب التعامل مع عرضه لكِ بتأني ولا تستعجلي. 

لا تفكري بنشوة الرجوع.  فكري في حياتك، وفي أنك ستعرفين كيف تعيشين سعيده معه، أنتِ هذه المرة متأكدة أنك لن تغادري بيتك بل ستبقي فيه إلى نهاية العمر.


رسالة حب 


0 تعليقات