كيف تغيرت حياتي

الصفحة الرئيسية

كيف تغيرت حياتي

الضحك يطيل العمر ويجعل قلبك سعيد وعلاقاتك ممتازة. دعونا نتعلم خطوات السعادة وكيف نكون سعداء ومبتهجين.

ـــــــــــــــــــــــــ

بقلم ليلى سليم

حياتي

الابتسامة والضحك من قوى الطبيعة القوية. عندما نبتسم ونضحك، تطلق داخلنا الإندورفين والدوبامين - وهي مواد كيميائية طبيعية تبعث على الشعور بالراحة. فهما يعملان على تحسين مزاجنا عن طريق جعلنا نشعر أكثر هدوءا وأكثر سعادة. وهذا ما يجعلنا نشعر بأننا في حالة طيبة ومرتاحين، فإن تعلم كيفية الابتسام واجبنا جميعًا. علينا ان نضحك بعضنا وان نتشارك الفرح  والسعادة!
لا ينبغي التقليل من أهمية قوة الابتسام والضحك، حيث إنه يحول الفكر السلبي أو اللحظة الكئيبة إلى شيء جديد وفرصة إيجابية جديدة للحياة. أنا لا اتحدث عن الضحك المبالغ أو الاستظراف ولكن تكفي ابتسامة صغيرة خفيفة.

الابتسام والضحك يخفف التوتر ويقلل من حدة المواقف

بالأمس غادرت المكتب تحت الضغط والتدقيق في أحداث اليوم. كم مقال انجزت وهل تعتبر مقالات جيده؟ وكم تبقى للانتهاء من كتابي؟ علاوة على ذلك، قائمة الواجبات المنزلية. هل ذاكر ابني؟ هل لدينا جبنة وبيض؟ هل تم الغسيل؟ هل قمت بدفع إيصالات الغاز والكهرباء؟
كان رأسي يؤلمني بسبب القائمة الذهنية التي تشغل بالي. تقريبا كان لدي وجه عميق التفكير ومجهد ومتشنج. لأنه بينما كنت أقود السيارة نظر إلى صبي صغير يقود دراجة بجانبي، كان وجهه لا يقدر بثمن. لقد ألقى نظرة واحدة على تكشيرتي، ونظر في وجهي بعيون ضيقة ووجهة مكشر بطريقة تمثيلية انه يقلدني.
طفل بالغ من العمر عشر سنوات يقلد وجهي العابس. كان لا بد لي من مواجهة نظرته أو غض الطرف عنه تماما. لكن ما حدث بعد ذلك كان جميل. بعد لحظة من الجدية ابتسمت ابتسامة كبيرة وضحكت. لم أستطع منع ردة فعلي. ابتسمت على الفور وضحكت على نفسي. ابتسامته البريئة كانت صادقة وحلوة ولم أستطع إلا أن أعيد له السعادة التي ارسلها لي. 
لقد نسيت ما كنت أفكر فيه وشعرت بأني أخف. كما كتب تشارلز ديكنز ذات مرة، "لا يوجد شيء في العالم معدي بشكل لا يقاوم مثل الضحك والفكاهة الجيدة" ، وقد أثبت هذا الطفل أن هذا صحيح وواقعي.
بالنسبة للأطفال، تأتي الابتسامة والضحك كطبيعة فيهم. إنهم لا يتحدثون عن المشاكل، وعما حدث أو لم يحدث، ولا يهتمون بما سيحدث. إنهم يعيشون كل لحظة، ولا يجتهدون في اخفاء مشاعرهم. أدركت أنني بحاجة إلى التوقف عن القلق والتذمر، وأتذكر دائما ان اتمتع بالحياة بحس فكاهة ومرح. كيف تسوق نفسك بنجاح

كيف تبتسم أكثر من مرة - وتعيش حياة أفضل

# 1 ابتسم لحظة استيقاظك. أول شيء بعد الاستيقاظ قبل النهوض من السرير مباشرة بعد أن تفتح عينيك هو ... ابتسم! قد يبدو هذا بسيطًا جدًا ، لكن الابتسام في أول الصباح يريحك بشكل رائع.

إذا ابتسمت للحظة التي تستيقظ فيها، فقد قمت بضبط مزاجك لبقية يومك. ستشعر على الفور بالتحسن تجاه أي شيء. ويساعدك على التعامل مع تحديات اليوم بموقف إيجابي. كما أنه يد المساعدة في التخلص من النعاس الصباحي، حيث أن الابتسامة تنهضك وتتحرك بسرعة! 
# 2 ممارسة الابتسام كثيرا. عندما تتدرب على الابتسام يصبح الأمر أسهل وأسهل بمرور الوقت للقيام بالمزيد بشكل طبيعي. أبدأ التدريب أثناء النظر في المرآة عندما تستعد ليومك. مع الوقت، ستبدو ابتسامتك تلقائية، وأقل تصنعاً وخالية من التوتر، و ثقتك ستكون عالية في السماء.
عندما تتدرب على الابتسام، تبدأ في رؤية الأشياء في ضوء أكثر إيجابية ، وتحرر عقلك من الهموم، ونظرتك للمواقف ستكون من منظور إيجابي. حتى إذا شعرت في البداية بأن الابتسامة مجبرة ومزيفة. استمر في التدريب! 
# 3 إنشاء خطة الابتسامة. لممارسة الابتسام أكثر من مرة، لا يمكنك التدريب فقط في المرآة ولكن يمكنك أيضًا إنشاء إشارات أو تذكيرات للابتسام. أخبر نفسك أنك ستبتسم في كل مرة تفتح فيها الباب، أو تشاهد كلبًا أو طفلًا ، تشرب القهوة أو تذهب للخارج.
اختر ما تريد أن تكون إشارات ابتسامتك ، لكن بصدق - التزم بالخطة، وتذكر دائما عليك الابتسام! اختر أشياء بسيطة تتذكرها وستبقى مبتسمًا.
# 4 تغيير وجهة نظرك. فكر بأفكار سعيده. بصراحة، إنها طريقة فعالة. إذا كنت تفكر في أفكار سعيدة وإيجابية، فإنك تبتسم تلقائيًا في كثير من الأحيان!
إذا وجدت أنه من الصعب كسر التفكير السلبي أو الموقف المتشائم، فحاول أن تستغرق ستين ثانية لتغيير وجهة نظرك. ابقى مكانك. حاول ألا تستسلم للأفكار التي تتسابق في رأسك ، واجعل جسمك يسترخي فقط في حالة مسالمة خالية من الإجهاد ، والشك في الذات، فقط ركز على ترك عقلك فارغًا خالي من الهموم. إنها ستين ثانية فقط ، ولكنها ستجعلك تشعر بأنك أقدر على منح نفسك السعادة التي تستحقها. غير وجهة نظرك للسماح بمزيد من الإيجابيات في يومك.
# 5 ابتسم مع الجميع. قد تعتقد أن هذا يبدو سخيفًا،  لكن ابتسم لكل من تراه. ببساطة الابتسام لكل شخص تقابله في يوم واحد يفتح الفرص للسعادة والشعور بالرضا عن نفسك وحياتك بشكل عام.
إذا كنت تتقابل مع شخص ما أثناء ذهابك إلى العمل، فبدلاً من النظر بسرعة بعيدًا، قم بالاتصال بالعين وابتسم له. عندما تتفاعل مع زملاء العمل، ابتسم. حتى لو كنت تواجه موقفًا أو شخصًا يجعلك تشعر بالإحراج، وقررت أن تكون صارمًا، فكر فقط في شيء إيجابي واختر الابتسام.
ستشعر بالسعادة على الفور عندما تختار أن تبتسم، وتجعل ذلك الشخص  يشعر بالراحة أيضًا. الابتسامات معدية ، لذا إذا ابتسمت لكل من تراه في يوم واحد. ينقلون ابتسامة لشخص آخر وهذا يعني الكثير من السعادة.
# 6 ابتسم كثيرا. ابتسم عندما تكون سعيدًا، وعندما تشعر بالحب، وعندما تشعر بالمرح ابتسم لنفسك اكثر من مرة في اليوم. 
الابتسام عندما تحب في بعض الأحيان يتطلب المزيد من الشجاعة، لأننا قد نشعر بالخجل أو بالحرج. اذا أكتشف امرنا، ولكن إذا كنت تفكر في شخص تهتم به، أو شيء تحبه من كل قلبك فابتسم فقط. كن ممتنًا لوجود شخص ما أو شيء تحبه في حياتك. انها دقيقة في اليوم ولكنها ستغير باقي يومك.
خذ عبرة من طفل عمره عشر سنوات جعلني ابتسم في ثانية. أو من أي طفل صغير سعيد وتذكر أن الابتسامة والضحك علانية هي فرصة مذهلة للتوقف عن التشديد والكآبة. والشعور بالسعادة أكثر من المعتاد يشعرك بالراحة في معظم المواقف. 

فالابتسامة أجمل طريقة لكسب القلوب وأفضل بكثير من الابتزاز والمساومة، وبالضحك والابتسام لا يجعلك تعيش حياة أكثر سعادة وصحة، بل يجعل الآخرين يشعرون بالراحة والاستماع أيضًا في صحبتك.

author-img
ليلى سليم

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent