-->

ابحث

الأبوة والأمان: هل الأب المثالي موجود في هذا العصر؟

A+ A A-

نريد من الأب الأمان والحب والتفاني. 

لكن في العصر الحديث، هل الأب المثالي موجود؟.

ـــــــــــــــــــ

كتبت ليلى سليم 

الأب والأمان

ـــــــــــــــــ لارسا: الأب المثالي

لا يزال الكثير من الناس في مجتمعنا الحالي يعتقدون أن آباء اليوم هم على نفس الطراز القديم من الآباء.
بمعنى أن الأب هو من يعتنى بالعائلة. على طريقة الآباء القدماء الذين طالبوا بالكثير من الاحترام ، وأعطوا أيضًا الكثير من الرعاية والأمان.  

إذا سألت أي شخص عن والده سيعطي لك إجابة من إثنتين: 

أما أن والده شخص مهم جدًا بالنسبة له ، لأنه كان متواجد معه في المنزل وحاضرًا جدًا في كل المواقف. 
الأب الإيجابي جدًا مع أودلاه ، الذي يمنح الدعم والثقة لجميع أفراد الأسرة ، ولديه الكثير من الثقة بالنفس ، وأعتقد أيضًا أن أبنائه واثقين بأنفسهم وبالعالم.
والاحتمال الآخر: الأب الذي تبحث عنه طوال حياتك. ولم يكن متاحًا لك أبدًا ، أو موجود في المنزل لكن بجسده فقط. فحمل لك نموذج سيئ لدور الأب. 
هذا الأب الذي عاش حياته الخاصة وقرر الرحيل عنك سواء متفانيًا في عمله أو بحث عن شريكة حياة جديدة أو ابتعد حتى لا يتحمل المسؤلية أو الإدمان وغيره من الأسباب. 
فتعلمت وأنت طفل أن تكون صبورًا ، أو كنت طفل مخرب في هذه الحياة لتلفت إنتباهه ، فمخاوفك لم تكن مهمة أبدًا بالنسبة له. 
مواضيع ذات صلة

معنى كلمة أب: 

إذا أدخلت مصطلح "الأب" على الإنترنت - مكتوب على ويكيبيديا:
"الأب هو الذكر من الوالدين الذي قام بإخصاب بويضة الأم عبر العملية البيولوجية فحملت بجنين. كما ويطلق على الأب كلمة الوالد لتشير للمعنى نفسه".

علاقة الأب بأطفاله لها وجهان: 

الأب لديه واجبات أبوية فهو من يتحمل المسؤولية القانونية للأولاده كالإنفاق المادي وتلبية الاحتياجات ودفع تكلفة الدراسة وغيرها.
والعلاقة الاجتماعية بتحمله المسؤولية الشخصية لأبنائه والاهتمام بالحد من مشاكلهم السلوكية والنفسية ودعمهم في الحياة. 
هذا هو تعريف الأب بعيدًا عن رأي الدين والعادات والأعراف أو القوانين.
 [أقرأ أيضًا: ابتعاد الحبيب]

الأب في العصر الحديث:

في هذه الأيام لدينا صورة مختلفة عن الأب عما كانت لدينا قبل 30 أو 40 عامًا. صورة لأب يريد أن يعيش الحياة بأكبر قدر من الترفيه والحرية والمرح مع أقل قدر ممكن من المسؤولية.
لدينا في هذه الأيام أمهات وآباء. كلا الجنسين لهما أدوار معروفة في الماضي. 
لكن بسبب طبيعة الحياة وحالات الانفصال المنتشرة والخلافات التي لم تصل إلى حلول مرضية وملزمة ، تم دمج الأدوار بينهم ، ومن ثم لم يعد هناك دور محدد للأم أو للأب. فالأم قد تتولى الدورين أو العكس.

والغريب في العصر الحديث ظاهرة إنكار الأب لدور الأم أو فضلها ويرى أن دورها ينحصر فقط في العملية الإنجابية. 

وسأترك طريقة التفكير المعقدة للآباء اليوم إلى علماء الإجتماع لتحليل الشخصية الأنانية لهم.

لكن سأتحدث عن الأب الذي يحجب تواجده المادي. ويطالب بتفعيل دوره الإجتماعي فقط ، وبإمتيازات مثل خفض سن تمييز الطفل أو إسقاط الحضانة عن الأم ، وشرط تقليل النفقات أو عدم الإنفاق من الأساس ، أو بطرح مسألة الإستضافة مقابل النفقة. المهم أن يحجب تواجده المادي أو يقلله إذا استطاع.

رأي الأطفال:
سألت العديد من الأطفال في أعمار مختلفة من سن 7 إلي سنة 16 (ذكور وإناث) والذين أنفصلوا عن آبائهم (بعضهم أنفصل والديه وهو جنين). 
سألتهم كيف يروا آبائهم... وهل يريدون أن يكونوا معهم؟
الحقيقة أن أغلب الأطفال يعرفون آبائهم ، وقد يخرجون معهم بسبب حكم رؤية أو بطريقة ودية مع الأم. 

كانت أغلب إجابات هؤلاء الأطفال أنهم يعتبرون آبائهم غرباء. ولا ينظرون إلى الأب بأنه الشخص الحامي الذي سيتولى أمنهم وسلامتهم.
ويعتقدون أن الأب فضل نفسه عليهم ووضع الأم كعقبة. وأن آبائهم يبالغون في رد فعلهم سواء بالصمت أو تغيير المفاهيم أثناء اللقاء
وعندما سألتهم إذا خيروا بين الأب والأم. أجاب أغلب هؤلاء الأطفال أنهم لن يختاروا الأب في سن التمييز حتى مع استمرار اللقاءات. 
تخيلوا طفلاً قلبه الصغير ينبض ويتوهج بالحب. ماذا يشعر عندما لا يصل حبه الكبير إلى الأب؟ (...) عدم الإجابة يعني للطفل أنه لا قيمة له ، ولا يستحق الحب ، وقد يلوم نفسه أنه السبب لما حدث بين والديه.

ماذا يفعل الأب؟

عزيزي الرجل: بمجرد أن تكون أبًا ، فأنت أبًا مدى الحياة. والمفترض أن الأبوة تغيرك كرجل. يمكن أن تكون أبوتك مصدر فخر ونضج أو مصدر خجل وندم. 
حتى إذا كانت لديك أسباب وجيهة لعدم الانخراط بأي نشاط مع أطفالك ، فإن الاعتراف بأبوتك وهو هدية صغيرة يمكنك تقديمها لطفلك. 
مواضيع ذات صلة
هل تريد العودة إلى زوجك السابق 

استجب لإحتياجات أطفالك ، وليس لعلاقتك بأمهم. بغض النظر عما إذا كنت تتوافق مع زوجتك (الحالية أو السابقة) ، فإن علاقتك مع الأطفالك هي علاقتك مع أطفالك ولا دخل للأم بها. 

يحتاج الأبناء إلى الأحتواء والتقبل. إنهم بحاجة إلى رعاية. إنهم بحاجة إلى علاقة حب معك. إنهم بحاجة إلى دعمك المالي.
إنهم بحاجة إلى نموذج يحتذى به للرجل المسؤول الذي يتصرف بمسؤولية. تمامًا كما يحتاجون منك أن تكون حاضرًا في حياتهم ، بغض النظر عما إذا كنت تعيش مع أمهم. 
فهم يأخذون منك طريقة تعاملك مع الآخرين ، وكيفية إدارتك للضغط والإحباط ومشاكل الحياة ، وكيف تفي بالتزاماتك. إذا كنت تعي أم لا ، سوف يصبح الأولاد مثلك.

هل الأب المثالي موجود؟ أنا لا أعتقد أن في هذا العصر يمكن أن نطلق هذا اللقب على الأب. لكن على الأقل هناك أب صالح وأطفال جيدون. 

إذا أعجبك المقال شاركه مع الأخرين ، وساعدنا في نشر الحب والثقة بين الناس.