recent
أخبار ساخنة

حب الذات: كيف تنميه؟ - موقع لارسا

ما هو حب الذات وهل تحب ذاتك؟

إذا كانت اليوغا أو التنمية لبشرية ليست كافية بالنسبة لك

7 تمارين عملية تنمي حب الذات

ـــــــــــــ
بقلم: ليلى سليم
حب الذات
حب الذات: ما هو؟ وكيف تنميه؟

في مجتمعنا ارتبط حب الذات بالأنانية والتلاعب بالناس، وشجعنا على انكار الذات. لكن في الحقيقى أنه لا يعتبر أنانية ولكنه الثقة في النفس. بالمعنى الحرفي: معرفة الإنسان لنفسه، اكتشاف نفسه (بطريقة كلها حب).

مفهوم حب الذات:

حب الذات هو مفهوم مهم في علم النفس ويعني قبول الذات كما هي، بكل نقاط القوة والضعف. إنه يعني احترام الذات والاعتزاز بها، واحترام النفس والعناية بها بشكل صحيح. 
وعندما تصل لمرحلة اكتشاف النفس فأننا وصلنا إلى الطريق الرئيسي لقدراتنا الشخصية. وحتى لو عرفنا آلاف المرات أكثر عن أنفسنا، فأننا لن نصل إلى الأعماق. سنظل نفكر في أنفسنا والطريقة الوحيد للمعرفة الكاملة بالنفس توجد في حب الذات. لأن هذا الحب يتجاوز الفكر والكلمات. 
في الوقت الحالي هناك الكثير من الحديث عن حب الذات في دروس اليوغا والجلسات التأملية ودورات التنمية البشرية. لكن هل التنفس والتمارين البدنية والتأكيدات كافية فعلاً؟ وكيف تحب نفسك بشكل عملي وفعال جدًا؟.

عندما نسأل أنفسنا أكثر ما معنى حب الذات؟

 يمكن تلخيص حب الذات، على أنه القدرة على قبول النفس بكل محبة وبجميع صفاتك الشكلية والداخلية - بغض النظر عن تقييمك لكل جزء فيك، سواء كان تقييمك إيجابي أو سلبي. بالإضافة إلى قبول الذات، يشمل حب الذات أيضًا، الاهتمام بالنفس أو تقدير الذات أو الثقة بالنفس.

أهمية حب الذات 

  • أن حب الذات هو أساس حب الآخرين. 
  • يعزز الثقة بالنفس: عندما يحب الشخص ذاته، يصبح لديه ثقة عالية بنفسه وبقدراته، وهذا يعزز فرص نجاحه في مختلف المجالات. 
  • يساعد على تحقيق الأهداف: إن الشخص الذي يحب نفسه يكون أكثر قدرة على التعامل مع التحديات والصعاب، ويتمتع بمرونة عقلية تساعده على التكيف مع التغيرات في الحياة. 
  • يقلل من المشاعر السلبية: يعزز حب الذات العلاقات الإيجابية مع الآخرين، حيث ينعكس الاحترام والرعاية التي يتمتع بها الشخص تجاه نفسه على علاقاته الاجتماعية والعاطفية.
والخبر السار هو أن حب الذات يمكن اكتسابه من خال التدرب والعمل عليه بطريقة عملية جدًا. كتبت لك سبع تمارين عملية تساعدك على حب النفس بشكل فعّال، وتساعدك أيضًا في تعزيز الصحة العقلية وتحسين التوازن النفسي.

الخطوة الأولى: التعرف على الذات

افتح عينك على نجاحاتك ومواهبك وقدر انجازاتك بشكل موضوعي غير مبالغ فيه. إذا لم تستطع رؤية أنك تقوم باشياء مفيدة في هذه الحياة  فعليًا سيكون من الصعب ليك قبول ذاتك وسيكون الجهل بقدراتك عائق أمام حب الذات.
➀ التمرين الأول: 
اطلب من شخص تثق به أن يكتب لك قائمة بجميع المهارات التي يقدرها فيك. سوف تتفاجأ وقد تجد أنك تميل إلى التغاضي عن مهاراتك ومواهبك. 
بعض الأمثلة على المهارات:
  • المهارات المهنية: مثل القدرة على الكتابة، أو التحدث أمام الناس، أو حل المشكلات، أو إدارة الوقت، أو إدارة الموارد المالية.
  • المهارات الاجتماعية: مثل القدرة على التواصل الفعال، أو بناء العلاقات، أو حل المشاكل، أو تقديم الدعم العاطفي.
  • المهارات الشخصية: مثل القدرة على التعلم، أو الابتكار، أو التفكير النقدي، أو اتخاذ القرارات، أو إدارة الذات.
هذه هي بعض الأمثلة على الصفات الشخصية والمهارات التي يمكن أن تقال في حقك بشكل إيجابي.
ربما أنت لا ترى هذه الصفات فيك أو ترى أنها أشياء عادية وتحدث في حياتك بشكل طبيعي أو أنك لم تحصل لمرة واحدة على الثناء أو التقدير لهذه الأشياء فاعتبرتها شيء طبيعي. لكن، هذا في اعتبارك وضعها لتعزز حب الذات.

الخطوة التالية تحمل المسؤولية 

في هذه الخطوة سوف تتكلم مع نفسك عن العيوب أو الصفات غير مرغوب فيها. نحن كلنا كبشر بنا عيوب لا يوجد شخص كامل ولا يوجد شخص يحبه كل الناس. الصفات الشخصية التي لا نحبها كثيرًا أو العيوب. ممكن أن تكون أشياء نراها أخطاء أو قرارات خاطئة.
➁ التمرين الثاني: 
تخيل أن شخص تحبه وعزيز على قلبك، يخبرك عن عيوبه هو الشخصية. كيف ستتصرف معه وما هي ردة فعلك على كلامه؟ صحيح، سوف تتفهمه وتتطلب من أن يكون حنون مع نفسه. وهذا ما اريده أن تفعله بنفسك عندما تكتب عيوبك. 
بعض الأمثلة على العيوب أو الصفات غير المرغوب فيها، مثل:
  • الصفات الشخصية: مثل الخجل، أو التوتر، أو الخوف، أو الغضب، أو الأنانية.
  • السلوكيات: مثل التسويف، أو الكسل، أو الإفراط في تناول الطعام، أو إدمان المخدرات أو العادات الخاطئة.
كن رحيمًا ولا تقسو على نفسك اكتب الجمل التي تراها مناسبة للتعبير عن عيوبك ورأيك بنفسك ولكن بأسلوب يتقبله الآخرين.
➂ التمرين الثالث: 
اعترف بأخطائك وعيوبك. إنها كانت قراراتك. اكتب الجمل بطريقة لطيفة: 
 بعض الأمثلة على الجمل التي يمكن أن تكتبها لوصف أخطائك وعيوبك بطريقة لطيفة، مثل:
  • "خطأي تعلمت منه الكثير". "نعم، أخطأت، لكنني أحاول أن أتعلم من أخطائي". "أنا آسف لمن أخطأت في حقهم".
الأخطاء جزء من الحياة. أي شخص يعترف بأخطائه ويقر بها، فهو عمليا يقوم باستكشاف ذاته بالتالي قبول الذات. 
عند الضرورة، إذا كان ممكن وقد يكون مفيد في بعض الحالات، طلب المغفرة والسماح من الأشخاص الذين أخطاءت في حقهم لكن تذكر دائما (لا تقسو على نفسك). وبالمناسبة: الاعتذار لا يكون حقيقياً إلا إذا كان الشخص الذي يطلب السماح قد رأى وفهم دوره في كل ما حدث ويريد تعديل سلوكه وتصحيح أخطائه. لكن الاعتذار بالكلمات هو شيء فارغ.

الخطوة الثالثة النقد الداخلي

➃ التمرين الرابع: 
أبعد النقد الداخلي عنك. لا تقل لنفسك انا لا استطيع خسارة لوزن أو أنا فاشل- لا تقل هذه الكلمات لمدة يوم واحد. لا داعي لهذه الكلمات وقت التمرين بالتحديد. 
خذ استراحة من النقد واقترح على نفسك أن سوف تلوم نفسك وتنتقدها غدًا في تمام الساعة 11 صباحًا، وأن اليوم لديك شيئًا آخر تفعله الآن. وبعد ذلك قم بفعل أي شيء آخر مثل: القيام بعمل روتيني صغير، أو المشي في الغرفة، أو تشغيل أغنيتك المفضلة والرقص، أو القراءة، وغير ذلك. في معظم الحالات، عندما تلهي نفسك فإن النقد الذاتي يختفي.
بعض النصائح حول كيفية التعامل مع التحديات التي قد تواجهها أثناء ممارسة هذه التمارين، مثل:
  • إذا شعرت بالمقاومة أثناء ممارسة أي من هذه التمارين، فهذا أمر طبيعي. حاول أن تستمر في الممارسة بصبر ومثابرة.
  • إذا كنت تواجه صعوبة في كتابة أي من الجمل المطلوبة، فيمكنك الاستعانة بصديق أو أحد أفراد العائلة أو معالج نفسي.
  • إذا كنت تشعر بالضيق أو الانزعاج أثناء ممارسة أي من هذه التمارين، فيمكنك التوقف مؤقتًا أو التراجع إلى تمرين أبسط.

كن فخور بنفسك

➄ التمرين الخامس: 
اعطي قيمة لنفسك لأنك قمت ببعض التصرفات العادية مثل: تنظيف المنزل، أو لأنك أكت وجبة صحية اليوم، أو لأنك قلت أخيرًا كلمة (لا) لقريبك أو زميلك أو رئيسك في العمل. كل شيء ثقيل على قلبك ولا تفعله بسهولة في الحياة العادية وقمت بعمله أخيرًا كافئ نفسك عليه.
➅ التمرين السادس: 
تعلم شيئًا جديدًا. قم بالتسجيل في دورة رياضية أو دورة لغة أو دورة إبداعية أو أي تدريب إضافي. إن التعلم والمعرفة المكتسبة الحديثة تعزز ثقتك بنفسك، وهذا بدوره يعزز حبك لذاتك.

كن وحيدًا مع نفسك 

➆ التمرين السابع: 
هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت في علاقة ولديك عائلة: أخرج مع نفسك، لا تصاحب أطفالك أو شريك حياتك في كل مكان.
أذهب إلى المجمع التجاري أو إلى الحديقة أو للتسوق لوحدك. 
أطفئ طاقتك وأعد شحنها بالأشياء التي تستمتع بها ولكن لوحدك. 
على سبيل المثال: مجرد النظر من النافذة مع كوب من الشاي هو تصرف بسيط يمكن بسهولة فعله في أي مكان أو زمان. 
اخذ حمام بالزيت المعطر المفضل بالنسبة لك، أو القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى. 
اخرج إلى الطبيعة أو قم بالمشي أو ممارسة الرياضة أو الركض أو الرقص. 
أخيراً، يجب على الشخص أن يكون صبورًا مع نفسه وأن يتعلم من الأخطاء والتحديات. يجب أن يدرك أن النجاح لا يأتي بسهولة، وأنه قد يواجه صعوبات وعقبات في طريقه. يجب أن يكون الشخص ملتزمًا بالتعلم من تلك الصعوبات وتطوير نفسه، بدلاً من الانهزام والاستسلام.

في النهاية، عامل نفسك كشخص تحبه. وأنت الذي يغفر لهذا الشخص أخطائه. 
يمكن القول إن حب الذات هو أساس السعادة والنجاح في الحياة. إنه عمل مستمر يتطلب الصبر والتفاني، ولكن النتائج تستحق المجهود. عندما يحب الشخص ذاته ويحترمها، يكون قادرًا على التألق وتحقيق كل الأماني. لذا، دعونا نعمل جميعًا على تعزيز حب الذات في أنفسنا وفيمن حولنا، ونسعى لتحقيق السعادة والنجاح الشخصي.
أقرأ أيضًا على موقع لارسا:
google-playkhamsatmostaqltradent