-->

ابحث

الحب أم الوظيفة؟ كيف تختاري القرار الصحيح

A+ A A-

السؤال المحير الذي تقع فيه كل النساء ، "الحب الكبير والزواج أم الوظيفة والمستقبل المهني وجني المال؟".

كتبتها لكي ليلى سليم

الحب أم الوظيفة؟  كيف تختاري القرار الصحيح


على الرغم من أنه ليس من السهل حقًا الاختيار ، في مقالتي أوضح لكي بعض الأمور التي تحتاجي إلى وضعها في اعتبارك قبل إتخاذ قرارك.

اذا كنت متزوجة أو مقبلة على الزواج قد تقعي في فخ الخيار بين الاثنين ، والإجابة على هذا السؤال بالتحديد صعبة جدا ومحيرة.

الأقارب والأصدقاء الرومانسيون أو المتشددون ضد المرأة يطلبون منك اختيار الحب.

مواضيع ذات صلةــــــــــــ
ومن ناحية أخرى ، سيكون لديك متسلقو السلم ومحبي المال سيطالبونك بالتخلي عن حياتك الشخصية والوصول إلى طموحك وحشو رأسك بالشعارات.

ولكن على محمل الجد ، إذا كان الأمر يتعلق بالاختيار بين الحب والوظيفة ، فلن تكون هناك طريقة سهلة أبدًا للخروج من هذا المأزق.

وبغض النظر عن القرار  ، فسيكون دائمًا قرارًا مريرًا ، ما لم تكوني مقتنعة تمامًا باختيارك ، ولم يكن لديك أي شك أو ندم في المستقبل. 

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

الحب أو الوظيفة - كيف تختاري القرار السليم


إذا وجدتي نفسك مضطره لإتخاذ القرار بين الزواج أو الحياة المهنية ، فعليك أن تفهمي بعض الأمور الضرورية قبل أي شيء

إذا وجدتي الحب الحقيقي فتمسكي به ولا تفرطي فيه ابدا. لأنه صعب العثور عليه في هذا الزمان.

هناك فرق بين الأعجاب والحب الحقيقي. الوقوع في الحب أمر سهل إلا أن البقاء في الحب والاحتواء والاحترام يحتاج شريكين متفاهمين يفهمان بعضهما البعض ولا يوجد بينهم أنانية أو تسلط أو خوف أو تجريح.

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

وظيفة أفضل توفر لكي حياة أفضل

ليس هناك داع لمناقشة المسألة ، فالمهنة الجيدة التي تليق بمؤهلاتك وتحقق طموحك ووضعك الإجتماعي الذي تحلمين به وتمنحك حياة أفضل وشعور بالرضا والفخر ، فطبيعي جدا تقديرك لذاتك ونشجعك عليه ، فكلنا نريد المزيد. 

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

عندما تختاري الحب

إذا قررت التمسك بالحب والتخلي عن فرصة منصب أو وظيفية أو ترقية أفضل. هنا اسألي نفسك بصراحة.  

# السؤال الأول : هل تسامحين نفسك على تركك فرصة عمل من أجل شريك حياتك؟ معظم المحبين الذين يختارون الحب على مهنتهم ينتهي بهم الأمر إلى الندم ويأسفون لقرارهم بعد فترة ويتحسرون على قرارهم وهنا تبدأ الخلافات والمناقشات الحادة و  الجدال مع شريكهم.

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

# السؤال الثاني: هل تشعري بالمرارة لإتخاذك قرار ترك العمل؟ المرارة شعور ثقيل يقتل ببطئ  العلاقات. إذا شعرتِ بالأسف للتخلي عن حياتك المهنية ، فستتحول مرارتك إلى الكراهية تجاه شريك حياتك. ومع مرور الوقت ، ستنتهي في النهاية بشعورك بالغضب و الانزعاج طوال الوقت ، خاصةً عندما لا تستطيعين تحمل فكرة أنه " ليس لديكي ما تفخري به". وفي بعض الأحيان ، يمكن أن تؤثر المرارة أيضًا على سعادتك وقد ينتهي بك الأمر إلى إلقاء اللوم على شريكك لأوجه قصورك. 

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

إذا اخترت العمل

مجددًا اسألي نفسك وجاوبي بكل صراحة ولا تستسلمي لعاطفتك ومشاعرك.

# هل يمكنك العثور على شريك محب يراعاكي ويعتني بك كما يفعل شريكك الحالي؟ هل حياتك المهنية تعتبر فرصة العمر؟.
قد تنهي علاقتك وتواصلي نجاحك العملي ، ولكن عليك أن تتذكري ، إن العثور على الحب والتفاهم والوفاء في حياتك هو معجزة تحدث لقلة قليلة من الناس.

وإذا اعتقدتي أن الترقية أو المهنة هي فرصة العمر، وقررتي التركيز على حياتك المهنية ، فلا تنظري إلى الوراء ولا تفكري في حبك المفقود. إنه قرار اتخذتهِ ،  وواصلتي نجاحك وطموحك ومع الوقت ستخمد عاطفتك نحو هذا الشخص. 

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

هناك اختيار ثالث "الحب والعمل"

هناك دائما خيار آخر. إذا كانت العلاقة بينك وبين الشريك متفاهمة وكل منكما يحب الآخر ومرتبط به ويثق به ، فيمكنكِ دائمًا البحث عن شيء يحافظ على علاقتكما القوية ، حاولي أن تجدي حلول تساعدكما على التقدم في حياتكما المهنية والزوجية. مثلا اذا كان شريكك يعترض على عادات معينة ، فيمكن أن تتغير العادات بسهولة وتستمر الحياة.

مواضيع ذات صلةــــــــــــ

الجزء الأصعب في اختيار القرار المناسب عندما تكون العلاقة بين الزوجين ضعيفة أو حديثة أو في فترة الخطبة. في هذه الحالة ستكون العلاقة ضعيفة وهشة لتواجه اختبار قوة العلاقة.  
هذه المرة يجب أن تسألي نفسك إذا كنتما فعلا منسجمان ويمكنكما الحوار لحل المشكلات معًا بتفهم وإقناع أم تشعرين أنك ضحية وقدمتي على شيء ضد رغبتك. 

في هذا الوقت ستعرفين إذا حبكما له القدرة على التحول إلى حب حقيقي وصادق تثقي به طول العمر ، وأن هذه العلاقة تستحق التضحية والصبر عليها.

اتخاذ الاختيار الصحيح

لا تعتبري الشريك المناسب والعثور على تؤم روحك أمر عادي أن يحدث لكِ، فالشخص الذي يقف معك في السراء والضراء ، ويستطيع تحمل أعبائك ومسئولياتك ويصون كرامتك. هو شريك مثالي ، والأنسب أن تتخلي عن طموحك من أجله فلن تجدي مثل هذا الرجل مرة ثانية.

ولكن إذا لم تكوني سعيدة في علاقتك وتعتقدي أنكِ تستحقي شيئًا أفضل ، فانتهزي الفرصة واختاري حياتك المهنية ، فتنازلك عن حياتك المهنية سيزيد من صعوبة الحياة معه، وأعرفي أنه  اليوم يطلب منك التنازل عن عملك ونجاحك الوظيفي لترضيه ،  وغدا سيطلب المزيد من التنازلات ولن ترضيه في النهاية ، وستصلي إلى قرار الانفصال لكن بعد أن تكوني أضعتي فرص جيدة في العمل.

مهما كان قرارك ، طالما يناسبك فالتزمي به . الحياة بها متنقضات ، وبغض النظر عن ما تقرريه تمسكي به "الحب أو الوظيفة"  القراران صح، والقدر والظروف لهما طريقتهما الخاصة في  حياتك.

لماذا نعتقد الحب يفوز دائما

يمكن أن تساعدك موازنة الإيجابيات والسلبيات على الاختيار بين الحب والوظيفة ، ولكن إذا كان كلاهما متساويًا أو إذا كنت حائرة بين الأمرين ، فأنا أقترح عليك التمسك بالحب. إنها مقامرة ، نعم ، لكن يمكن أن يكون لها عائد كبير لبقية حياتك.

الأفضل اختيار الرومانسية والحب والحياة العائلية في هذه الحالة فقط ، فالحب الحقيقي يمنحك السعادة والطمأنينة أكثر من أي شيء تحلمين به.

كلنا نحتاج إلى الانسجام مع شخص لنتحمل معه الحياة ، ونريد كسب المال لإنشاء ذكريات سعيدة وقضاء المزيد من الوقت مع من نحب. ولكن إذا كان كسب المال يعني التخلي عن الحب ، فالذي تحاولين إثباته هو شيء أناني لا معنى له ، ومع مرور السنين ، سترين حب الذات والترقيات والمناصب والمال ليس لهم أي قيمة.

مرة أخرى ، عند الاختيار بين الحب والوظيفة ، تأكدي من شعورك "هل أنتِ سعيدة مع الحب أم تعتقدين أنكِ تستحقين شئ أفضل؟". لا تتسرعي في الإجابة وكوني صريحة مع نفسك ، فإجابتك هي رغبتك الحقيقة وهي الخيار السليم والأصح والأنسب لكِ. 

0 تعليقات