ما هي أسباب طولة العمر بناء على دراسة دولية - موقع لارسا لارسا، أكبر موقع عربي للكاتبة الصاعدة بالعالم موقع لارسا

ما هي أسباب طولة العمر بناء على دراسة دولية - موقع لارسا

الصفحة الرئيسية

الصحة وطولة العمر

ما هو الحد الأقصى للعمر المحدد؟

مع العلم أن الخلود؟ غير ممكن

دراسة دولية حددت الحد الأقصى للعمر

ـــــــــــــ

كتبت: ليلى سليم

لماذا نتقدم في العمر؟ وهل يمكن أن نكون خالدين ولا نموت أبدًا؟ قمت بالبحث عن الإجابة عن هذا السؤال ووجدت الإجابة بناءً على دراسة مهمة أفادت: أننا نحن البشر ممكن أن نتمتع بأقصى عمر - ولكن مع التقدم في العمر يصبنا الضعف لسبب محدد جدًا.

طولة العمر

من منا لم يحلم بالخلود؟ على الأقل عندما كنا أطفال ، وكنا نتخيل أنفسنا وقد أصبح لدينا قوة خارقة. بصرف النظر عن حقيقة أن العيش إلى أجل غير مسمى ستؤدي على الأرجح في مرحلة ما إلى الضجر من الحياة ، لكن العيش إلى البد غير ممكن جسديًا. حدد الباحثون الحد الأقصى لعمر البشر. بشكل دقيق وبشكل مثير للدهشة ، فطولة عمرك لا تتوقف فقط على صحتك الجسدية.

ما هو أقصى عمر يمكن للشخص أن يصل إليه؟ 

لقد عرف الباحثون أن هناك حدودًا لحياتنا. هناك حد أقصى طبيعي للعمر. وقد اكتشف فريق من الباحثين الدولين أقصى طول لعمر الإنسان بالتحديد - واكتشفوا أيضًا سبب إنتهاء الحياة في مرحلة ما. أعمرنا تتوقف على قدرتنا على التعافي - وهذه القدرة تتناقص مع تقدم العمر.

حتى لو زاد متوسط ​​العمر المتوقع - فهناك حد أقصى للعمر

يعتمد متوسط ​​العمر المتوقع بشكل كبير على المكان الذي نعيش فيه ، ومستوى الرعاية الطبية والظروف المعيشية الجيدة ، كل هذا يزيد من متوسط العمر. يبلغ متوسط ​​العمر المتوقع للرجال 78 سنة إلى 83 سنة ، عادة يكون متوسط عمر النساء أكبر قليلاً. مع العلم أن متوسط ​​العمر المتوقع آخذ في الازدياد في جميع أنحاء العالم. ويرجع ذلك إلى التطورات الطبية وأنماط الحياة الصحية والعديد من العوامل الأخرى.

ولكن إذا زاد متوسط ​​العمر المتوقع - فهل هذا يعني أنه يمكننا في النهاية أن نتقدم في العمر إلى أجل غير مسمى؟ أم أن هناك حد أقصى يمكن أن يصل إليها جسم الإنسان؟ أجابت دراسة نشرت في مجلة نيتشر عن هذا الموضوع. قبل بضع سنوات ، قدر العلماء أن الحد الأقصى لعمر الإنسان هو 115 عامًا ومن الجائز أن يزيد العمر عن هذا الرقم. لكن الخلود غير ممكن ، وهناك أسباب علمية لذلك.

أظهرت الدراسة: أننا نحن البشر نتعافى ببطء ، وعوامل الإجهاد التي يتعرض لها الجسم أكبر من معدل التعافي. 

نظر فريق دولي من الباحثين في ثلاث دراسات جماعية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وروسيا: تم اختبار الحالة الصحية والنفسية للمشاركين في الدراسة ، على أساس الدم (التغير في عدد خلايا الدم) وتدريبات اللياقة البدنية (يوميًا) وتحديد عبء العمل. تم تصنيف التقييمات حسب الفئات العمرية. وتبينت نتيجة الدراسة المنشورة في مجلة "نيتشر" أنه عندما يكون الجسم تحت الإجهاد ، بسبب مرض أو ضغط شديد ، يصبح من الصعب عليه التعافي مع تقدم العمر. وقد انعكس هذا في عدد الصفائح الدموية وقدرتها على "المواكبة". وجددت الدراسة أنه عندما يتعرض الجسم للضغط والإجهاد فإن الصفائح الدموية تتناقص مرونتها ، وقدرتها على التعافي.

بمعنى آخر: كلما تقدمت في العمر ، كلما طالت مدة التي يحتاجها الجسم للتعافي من عوامل التوتر. ومع ذلك ، فإن الإجهاد (سواء كان لأسباب نفسية أو جسدية) لا ينخفض ​​بالضرورة بمجرد التعافي من المرض أو تقليل التوتر - لكن الدراسة وجدت أنه كلما طال الوقت الذي يحتاجه الجسم للتعافي من مرض أو مشكلة ما ، زاد خطر الوقوع في أحداث ومشاكل جديدة خلال فترة التعافي هذه - وبالتالي إطالة الفترة التي يحتاجها الجسم إلى الضعف ومعه تتناقص المرونة أكثر فأكثر.

ما هي أسباب طولة العمر؟

حدد العلماء أسباب لطولة العمر أهمها الحفاظ على لياقتك في سن الشيخوخة - وهذا يؤثر على كل من الجسم والعقل. من المهم الحفاظ على صحة الدماغ. والاهتمام بالرعاية الطبية والتغذية السليمة والبقاء بصحبة من نحبهم وكلما استطعت معالجة المشاكل في أسرع وقت كان أفضل.

ما هو أقصى عمر يمكننا الوصول إليه؟

بناءً على هذه النتائج ، تمكن فريق البحث من حساب المدة التي يستغرقها الجسم حتى تنتهي مقاومة الجسم تمامًا. وبحسب البيانات فإن هذا يحدث بين سن 120 و 150. وأكدت الدراسة أن البشر لا يمكن أن يعيشوا أكثر من هذا العمر.

إذا كانت الرعاية الطبية والظروف المعيشية صحيحة ، فإن الإنسان يمكنه الوصول لهذا العمر من الناحية النظرية مع إضافة عنصر الجينات الوراثية الجيدة والحظ.

أقدم شخص معمر معروف هي الفرنسية جين كالمينت التي توفيت عام 1997 - بعد عمر يناهز 122 عامًا. على الرغم من وصولها لسن الشيخوخة ، كانت تعتبر سريعة الحركة ، وبدأت في تدريبات رياضة المبارزة في سن 85 وظلت تركب الدراجة حتى سن 100. انتقلت إلى دار للمسنين فقط في سن 110. يقال إنها كانت تتمتع بلياقة عقلية حتى وفاتها. عندما سؤلت عن سرها بالنسبة للشيخوخة قالت: "في الواقع لا يوجد شيء مميز." وبناء على تصريحاتها ذكرت استخدمها لزيت الزيتون والثوم وتناولها الخضروات ونوع مفضل لها من النبيذ.

حاليًا ، أكبر شخص معمر هي اليابانية كين تاناكا التي  بلغت 119 عامًا في يناير 2022 وتوفيت في أبريل من نفس العام.

والسؤال الآن: هل من الممكن عكس الشيخوخة واستعادة مقاومة الجسم المتضائلة وزيادة مدة الخدمة القصوى للخلايا؟ 

في الواقع ، يتم إجراء الأبحاث والدرسات لزيادة عمر شباب الإنسان. هناك مناهج علمية تحاول دراسة عكس عملية الشيخوخة. تقوم هذه الابحاث على  التيلوميرات الموجودة في نهايات الكروموسومات والتي يعتقد أنها تعلب دورًا في عكس الشيخوخة. إذا كان من الممكن إيقاف بطء التعافي أو حتى عكسه ، فيمكن نظريًا إيقاف عملية التقدم في العمر. لكن هذا لا يزال تحت البحث وممكن جدًا أن يحدث في المستقبل. 

حتى ذلك الحين ، من المهم الاستمتاع بالحياة على أكمل وجه بصحة وسلام نفسي والعيش بين الأحباء. بوركتم في أعماركم.

المصدر

بحث نشر في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز (Nature Communications, Mai 2021) تحت عنوان "التحليل الطولي لعلامات الدم يكشف عن فقدان تدريجي للمرونة ويتنبأ بحد عمر الإنسان"

أقرأ أيضًا:

نصائح لتعيش حياتك بصة ممتازة

متخصصة اللياقة البدنية سامية علوبة الأكثر قوة

author-img
ليلى سليم

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent