recent
أخبار ساخنة

اللبتين: هل يمكن أن يساعدك الهرمون على إنقاص الوزن؟ - موقع لارسا

اللبتين: هل يمكن أن يساعدك الهرمون على فقدان الوزن؟

كان من الممكن أن يكون فقدان الوزن أسهل كثيرًا لولا هذا الجوع. ولكن كيف يمكن زيادة الإحساس بالشبع؟ يبدو أن اللبتين هو الحل الواعد.

ــــــــــــ

كتبت: ليلى سليم

اللبتين: هل يمكن أن يساعدك الهرمون على إنقاص الوزن؟

إن فقدان الوزن والسعي للحصول على جسم صحي ومتناسق يعد تحديًا يواجهه الكثيرون في مجتمعنا الحديث. ومع وجود العديد من الطرق والأساليب المختلفة المتاحة لتحقيق ذلك، يثار في الوقت الحالي الاهتمام باللبتين كأحد الهرمونات المحتملة التي قد تساهم في عملية فقدان الوزن.

ما هو اللبتين؟

اللبتين هو هرمون مهم ينتج بشكل أساسي في الأنسجة الدهنية، حيث يرسل إشارات للدماغ تبلغه عن توفر احتياطيات كافية من الدهون، وهذا بدوره يمنحنا الشعور بالشبع ويحد من شهيتنا. لذلك، يُعرف اللبتين أيضًا باسم هرمون الشبع.
بمعنى آخر اللبتين هو هرمون الشبع الطبيعي الذي يفرز في الجسم. لذلك، من المفترض أنه يساعد على فقدان الوزن: ولكن هل هذا الرأي صحيح فعلاً؟

كيف يساعدك اللبتين على إنقاص الوزن؟

عندما نتناول ما يكفي من الطعام، يكون مستوى اللبتين مرتفعًا – فنشعر بالشبع. وإذا لم نأكل لفترة من الوقت، ينخفض ​​المستوى - ويزداد الشعور بالجوع. 
كذلك، ينخفض ​​مستوى اللبتين أيضًا في الأوقات التي يتناول فيها الأشخاص كمية صغيرة من الطعام، على سبيل المثال أثناء الوجبات الغذائية الخفيفة. وتكون النتيجة الشعور الدائم بالجوع والرغبة الشديدة في اأكل على الرغم من تناولك حبة فاكهه مثلاً.
وبالتالي فإن مستوى اللبتين تؤثر على شعورنا بالجوع وعلى وزننا أيضًا. لهذا السبب يعتقد أنه يجب أن يكون مستوى اللبتين مرتفع في الجسم حتى يكون قادر على مساعدتك على إنقاص الوزن.
وفي الدراسات العلمية، تشير بعض الأبحاث إلى أن زيادة مستويات اللبتين في الجسم يمكن أن تساهم في خفض الوزن وتحسين التركيبة الجسمانية. 

نشرت في مجلة "Nature Medicine" دراسة لتقييم تأثير جراحة إنقاص الوزن على مستويات هرمون اللبتين والحساسية لللبتين لدى البالغين الذين يعانون من السمنة.

شملت الدراسة 20 بالغًا يعانون من السمنة المفرطة والذين خضعوا لعملية جراحية لتحويل المعدة. تم قياس مستويات اللبتين والحساسية لللبتين قبل الجراحة وبعد 6 و 12 شهرًا من الجراحة.

بعد 6 أشهر من الجراحة، انخفض وزن المشاركين بنسبة 30٪. كما ارتفعت مستويات اللبتين بنسبة 60٪. بعد 12 شهرًا من الجراحة، انخفض وزن المشاركين بنسبة 35٪. كما استمرت مستويات اللبتين في الارتفاع.

تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن جراحة إنقاص الوزن تؤدي إلى زيادة مستويات اللبتين والحساسية لللبتين لدى البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة. قد يساهم هذا في فقدان الوزن المرتبط بجراحة إنقاص الوزن.

ولكن، يجب الإشارة إلى أن فهم آلية عمل اللبتين ليس بهذه الببساطة المطلقة، وأن تأثيره على فقدان الوزن قد يكون مرتبطًا بعوامل أخرى. تعرف على الأسباب وكيفية تعزيز أداء هذا الهرمون.

هل المزيد من اللبتين يعني تلقائيًا المزيد من فقدان الوزن؟

الإجابة هي: لا، لقد وجد أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن لديهم مستويات أعلى من هرمون الليبتين مقارنة بأولئك ذوي الوزن المتوسط. وذلك لأن لديهم المزيد من الأنسجة الدهنية التي تنتج اللبتين. لكن لماذا لا يشعرون بالشبع تلقائياً؟
في الواقع، لفترة من الوقت، كان يعتقد أن الليبتين هو الأمل في علاج السمنة. أدى هذا أيضًا إلى تصنيع مستحضرات تحتوي على مكونات معززة لليبتين. على أساس أن من المفروض أن زيادة مستوى اللبتين في الجسم تعزز الشعور بالشبع لفترة طويلة وبالتالي نفقد الوزن بشكل أسرع. 
هنا تكمن جوهر الفكرة: يشتبه في أن زيادة اللبتين يمكن أن تؤدي إلى مقاومة الليبتين. وهذا يعني أن الدماغ لا يدرك إشارة الشبع الهرمونية أو لا يدركها بشكل كافٍ. والنتيجة هي الشعور المستمر بالجوع.

كيف يمكن زيادة هرمون اللبتين بشكل طبيعي؟

يجب أن تساعد النصائح التالية في ضمان إنتاج الجسم لكمية كافية من اللبتين وتقليل مقاومة الليبتين:
هناك عدة طرق لزيادة هرمون اللبتين بشكل طبيعي، بما في ذلك:
  • ممارسة الرياضة: تشير الدراسات إلى أن ممارسة الرياضة يمكن أن تزيد من مستويات اللبتين لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. مثل الرياضة الهوائية وتمارين اللياقة البدنية أو حتى ركوب الدراجات والمشي، لها تأثير إيجابي على مستوى اللبتين وهي بالطبع جيدة بشكل عام لصحة الجسم.
  • النوم: أظهرت الدراسات أن قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات اللبتين.النوم مهم لتنظيم الهرمونات. وهذا يؤثر أيضًا على هرمون الشبع اللبتين. بالمناسبة، النوم بشكل عام يساعدك على إنقاص الوزن.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يُعتقد أن اتباع نظام غذائي صحي، وخاصة نظام غذائي منخفض السكر، يمكن أن يساعد في زيادة مستويات اللبتين وتحسين حساسية اللبتين. لأنه يشتبه في أن السكر يعزز مقاومة اللبتين.
لاحظ أن: تؤدي الأنظمة الغذائية القاسية وفترات الجوع الشديدة إلى تعطيل التوازن الهرموني والتمثيل الغذائي. ولذلك ينبغي تجنبها. وبدلاً من ذلك، فإن اتباع نظام غذائي متوازن وصحي وغني بالعناصر الغذائية والذي يمكن تنفيذه على المدى الطويل يضمن وزنًا صحيًا مستدامًا.

نصائح إضافية لزيادة هرمون اللبتين:

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين، حيث وجدت بعض الدراسات أن البروتين قد يساعد في زيادة مستويات اللبتين.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، حيث وجدت بعض الدراسات أن الألياف قد تساعد في زيادة مستويات اللبتين.
  • تجنب الأطعمة المصنعة، حيث وجدت بعض الدراسات أن الأطعمة المصنعة قد تؤدي إلى انخفاض مستويات اللبتين.

الخلاصة على اللبتين

الهرمونات تؤثر على وزننا. ويلعب اللبتين على وجه الخصوص دورًا مهمًا في فقدان الوزن، حيث ينظم الهرمون إحساسنا بالشبع. ومع ذلك، فإن المزيد من الليبتين لا يعني تلقائيًا أننا نفقد المزيد من الوزن. 
الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن على وجه الخصوص هم أكثر عرضة للإصابة بمقاومة اللبتين، مما يؤدي إلى الجوع والشهية المستمرين.
لذا فإن تناول الأدوية التي تحتوي على المزيد من اللبتين لا تؤدي تلقائيًا إلى تقليل الجوع وبالتالي فقدان الوزن. من أجل إنقاص الوزن، من المهم أيضًا أن يتمكن دماغنا من إدراك إشارات الهرمون بشكل صحيح.
لتعزيز مستويات اللبتين والحساسية للهرمون، من المهم اتباع أسلوب حياة صحي. وهذا لا يشمل فقط اتباع نظام غذائي صحي منخفض السكر، ولكن أيضًا الحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة لتنظيم التوازن الهرموني لديك.
كيف تفقد الوزن بشكل مستدام؟ نقدم لك مجموعة واسعة من الأنظمة الغذائية وطرق إنقاص الوزن على موقع لارسا. 
google-playkhamsatmostaqltradent